آثار السجائر الإلكترونية التي يجب أن تعرفها

1. الآثار الجانبية للسجائر الإلكترونية

2. تأثير السجائر الإلكترونية على غير مستخدمي السجائر الإلكترونية

1. للسجائر الإلكترونية، باعتبارها منتجًا إلكترونيًا جديدًا نسبيًا، بعض الآثار الجانبية المحتملة، خاصة مع الاستخدام طويل الأمد، بما في ذلك:

مشاكل في الجهاز التنفسي: على الرغم من أن بخار السجائر الإلكترونية يحتوي على مستويات أقل من المواد الكيميائية الضارة مقارنة بدخان السجائر التقليدية، إلا أن استخدام السجائر الإلكترونية على المدى الطويل قد يسبب مشاكل في الجهاز التنفسي، مثل الربو أو مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

مشاكل صحة القلب والأوعية الدموية: تشير بعض الدراسات إلى أن سوائل السجائر الإلكترونية التي تحتوي على النيكوتين والمواد الكيميائية الأخرى قد تؤثر سلبًا على صحة القلب والأوعية الدموية، مما يؤدي إلى أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وغيرها من المشكلات ذات الصلة.

المشاكل العصبية: النيكوتين منبه قوي قد يؤثر سلباً على الجهاز العصبي مع الاستخدام طويل الأمد للسجائر الإلكترونية، بما في ذلك مشاكل التركيز والأرق والقلق.

صحة الفم: يسبب التدخين مشاكل في صحة الفم، أما بالنسبة للسجائر الإلكترونية، فلا يتوفر الكثير من المعلومات حول الآثار الجانبية الطبية للسجائر الإلكترونية على صحة الفم، ولكن وفقًا لدراسة تجريبية صغيرة، فإن التدخين الإلكتروني لا يغير الميكروبيوم الفموي؛ وبالمثل، بسبب صغر حجم الدراسة، فإنها تفتقر إلى السلطة.

مسبب للسرطان: السجائر هي سبب لسرطان الرئة وقاتل لأنواع أخرى من السرطان. كما تم العثور على مادة مسرطنة في السجائر الإلكترونية، ولكن ليس بكميات كافية لتسبب السرطان. اختبرت دراسة أجريت عام 2016 قدرة “سحابة” السجائر الإلكترونية ودخان السجائر على إحداث طفرات في الخلايا البكتيرية: في حين أن دخان السجائر يسبب طفرات وهو أيضًا سام للبكتيريا، فإن السحب لا تفعل ذلك.

مخاطر غير معروفة: نظرًا لأن السجائر الإلكترونية لم يتم استخدامها على نطاق واسع لفترة طويلة جدًا، فقد تكون هناك مخاطر طويلة المدى غير معروفة مرتبطة باستخدامها وتتطلب المزيد من البحث.

بشكل عام، في حين أن السجائر الإلكترونية يمكن اعتبارها بديلاً أكثر أمانًا للسجائر التقليدية، إلا أن استخدام السجائر الإلكترونية لا يزال يحمل مخاطر وآثار جانبية محتملة يجب أخذها بعين الاعتبار.

2. يمكن للسجائر الإلكترونية التي يمكن التخلص منها أن تؤثر على غير المدخنين بعدة طرق:

التعرض للبخار السلبي: عند استخدام سيجارة إلكترونية يمكن التخلص منها في مكان عام، قد يتعرض غير المدخنين للبخار السلبي. على الرغم من أن بخار السجائر الإلكترونية يعتبر بشكل عام أقل ضررًا من دخان التبغ، إلا أنه لا يزال يحتوي على مواد كيميائية وسموم يمكن أن تؤثر سلبًا على صحة الأشخاص الذين لا يستخدمون السجائر الإلكترونية.

القمامة والأثر البيئي: يمكن للسجائر الإلكترونية التي تستخدم لمرة واحدة أن تزيد من مشكلة القمامة والنفايات. وعندما يتم التخلص منها بشكل غير صحيح، يمكن أن ينتهي بها الأمر في مدافن النفايات والمحيطات والبيئات الطبيعية الأخرى، مما يتسبب في ضرر للحياة البرية والنظم البيئية.

تطبيع سلوك التدخين: إن استخدام السجائر الإلكترونية التي يمكن التخلص منها في الأماكن العامة قد يؤدي أيضًا إلى تطبيع سلوك التدخين، الأمر الذي قد يكون ضارًا من حيث الترويج لاستخدام منتجات التبغ.

بشكل عام، من المهم للأفراد مراعاة من حولهم عند استخدام السجائر الإلكترونية التي تستخدم لمرة واحدة والتخلص منها بشكل صحيح لتقليل تأثيرها على البيئة.

9 إيجابيات وسلبيات السجائر الإلكترونية القابل للتصرف
الخرافات الشائعة عن التدخين الإلكتروني

Leave a Reply

سلة التسوق الخاصة بي
شوهدت مؤخرا
فئات